قالت مديرة السكن الشبابي في المؤسسة العامة للإسكان ماويا رنجوس في تصريح صحفي: لدينا مئة ألف مكتتب ونحن نضع إعلاناتنا الرسمية على موقعنا الإلكتروني وعلى صفحتنا على «فيسبوك» وهي إعلانات تخص المواطنين ويفترض أن يكونوا دائماً على تواصل معنا أو أن يراجعونا بشكل مباشر. وأضافت: نحن لا نخبر المكتتبين بشكل شخصي لأن الكثيرين ومنذ عام 2004 وإلى الآن تغيرت أرقام «جوالاتهم» أو لم يكن لديهم رقم موبايل
أصل أو أن موقع سكنهم تغير بسبب الأحداث ولم يخبرونا عن مكان سكنهم الجديد، مشيرة إلى أنه من الناحية القانونية الإعلانات جميعها تتم عن طريق موقعهم الإلكتروني أو صفحتهم على «فيسبوك» أو عبر وسائل الإعلام كالصحف الرسمية.
وبالنسبة للذين يتم تخصيصهم أفادت رنجوس بأنه يتم تخصيص الملتزمين بالدفع أولاً ومن ثم يأتي دور المتخلفين عن سداد الأقساط، وقالت: إذا كان المكتتب مسدداً للأقساط حتى 30/12/2019 فيفترض أن ينزل اسمه بالتخصيص.
وأضافت مديرة السكن الشبابي: إن هناك تخصيصاً جديداً سيصدر في الشهرين 11 و12 من العام الحالي، مؤكدة أن المشروع برمته (مشروع السكن الشبابي) سيجهز في الوقت ذاته، وأوضحت أن من تم تخصيصهم تبلغ نسبة جاهزية سكنهم 80‎%‎

وجاء ذلك التصريح بعد شكوى تقدم بها أحد الأشخاص المكتتبين على السكن الشبابي في ضاحية قدسيا والذي وجد عنذ مراجعته للسؤال عن وضع السكن أنه لا اسم له ضمن قائمة المكتتبين وتم إزالة اسمه بسبب عدم قدومه في الموعد المحدد

المصدر: تشرين