تركزت مناقشات أعضاء مجلس محافظة دمشق حول واقع الخدمات التي تقدمها الدوائر المعنية في محافظة دمشق وخاصة موضوع التزفيت، حيث طالب الأعضاء بإيجاد حل لموضوع عدم تمكن الآليات الخاصة بالتزفيت من الوصول إلى المناطق المرتفعة والشوارع الضيقة، ما يحرم هذه الأحياء من إعادة صيانة الشوارع فيها.

وأكد مدير الصيانة أن جميع الشوارع التي تحتاج إلى صيانة في المدينة ستتم صيانتها حتى لو لم تتمكن الآليات الثقيلة من الوصول إليها، فهناك إمكانية من خلال المتعهدين لتزفيتها يدوياً، كما ناقش الأعضاء واقع الخدمات في حي الشاغور، وخاصة إعادة تأهيل الأرصفة، والشوارع الضيقة في الحارات الشعبية.

كما ناقش المجلس واقع العمل في مشروع المرسوم 66، واستفسر الأعضاء عن الأسباب الكامنة وراء توقف هذا المشروع، والرؤية التي تملكها إدارة هذا المشروع لتسريع العمل بما ينعكس على الناحية العمرانية والمشاريع القادمة وتحقيق إيرادات لمحافظة دمشق، وبعد المناقشات تقرر قيام أعضاء مجلس محافظة دمشق بزيارة المشروع والاطلاع ميدانياً على مجريات العمل هناك.

وتساءل عدد من الأعضاء عن سبب تراجع الخدمات في عدد من دوائر الخدمات نتيجة ضعف الكوادر الفنية والآليات، التي تعجز عن مواكبة الحاجة المتزايدة من الخدمات في أحياء دمشق.