تفقد وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف ومحافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم صباح اليوم ضاحية الفيحاء السكنية التي تقع بين ضاحية قدسيا والصبورة، وقدم المهندس أيمن مطلق مدير عام مؤسسة الإسكان المنفذة للمشروع لمحة عن هذا المشروع الذي تبلغ مساحته ١٧٥ هكتاراً و٢٥ هكتاراً كحرم محاذي بحيث سيضم هذا المشروع أكثر من ١١٥٠ مسكناً الأولوية ستكون لذوي الشهداء والجرحى ويستوعب المشروع حوالي ١١ ألف نسمة تتم عملية البيع من خلال دفع ٥٠٪ من القيمة كدفعة أولى و٥٠٪ عبارة عن أقساط تسدد من خلال ٣ إلى ٤ سنوات، ولفت إلى أن عقد البنية التحتية للمشروع بلغ حوالي 4,3 مليارات ليرة ونسبة إنجاز البنية التحتية مالياً ٤٥٪ وتنفيذياً ٨٠٪، ونوه الوزير إلى ضرورة الإسراع في عمليات التنفيذ حسب المواصفات والمدد الزمنية المطلوبة إضافة إلى عمليات تعبيد الطرقات وتزفيتها ومعالجة بعض المشكلات الصغيرة التي تعوق عمليات التنفيذ في شبكة الكهرباء, حيث إن نظام وزارة الكهرباء يقتضي تقديم قطعة من الأرض لتنفيذ محطة تحويل عليها بينما نظام المؤسسة العامة للإسكان يقتضي بدفع قيمة هذه الأرض، وقد قرر الوزير والمحافظ بعقد اجتماع مع وزارة الكهرباء لمعالجة هذه المشكلة كما أكد الوزير أيضاً على بذل المزيد من الجهود لتجاوز العقبات ومعالجتها بشكل مباشر ليتم تنفيذ هذا المشروع خلال المدة المحددة له .

من جانبه لفت المحافظ إلى الأهمية الاستراتيجية لهذا المشروع الذي يتموضع في منطقة جغرافية مناسبة وإلى مخططه التنظيمي الحديث الذي خُصص له مساحات جيدة لخدمات البنى التحتية والمرافق العامة، وأكد على أهمية مباشرة الجمعيات التعاونية بالعمل في المحاضر المخصصة لها بهذا المشروع وسيتم عقد اجتماع لاحق لمتابعة هذه القضية إضافة لعقد اجتماع مع وزارة الزراعة لتنفيذ المساحات الخضراء وتشجيع المكتتبين، بعد ذلك قاما بجولة على أقسام المشروع وتابعا عمليات تنفيذ بعض المحاضر فيه .

رافقهما في الجولة مدير عام الشركة العامة لأعمال الكهرباء والاتصالات الدكتور معتز أبو النصر جمران وهي الشركة المنفذة لمنافذ التحويل الكهربائي إضافة إلى عدد من المهندسين القائمين على المشروع.