دراسة منطقة تنظيمية جديدة شمال دمشق

معرض إعادة إعمار سورية – rebuild Syria

كشف وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف، عن إعداد دراسات لتنظيم بعض المناطق في المحافظات منها، مدخل دمشق من مبنى البانوراما حتى ضاحية حرستا، تطبيقاً للقانون رقم 10

وأضاف مخلوف، أنه يتم اليوم إعداد دراسات كاملة لتنظيم هذه المنطقة وفي حال الانتهاء منها وبموجبات تنظيمها يصدر مرسوم بهذا

وفي 2 نيسان الجاري، أصدر الرئيس بشار الأسد القانون رقم 10 لـ2018 القاضي بجواز إحداث منطقة تنظيمية أو أكثر ضمن المخطط التنظيمي العام للوحدات الإدارية بناءً على اقتراح وزير الإدارة المحلية والبيئة

وأوضح وزير الإدارة المحلية أنه في 2013 كانت هناك دراسة لتنظيم المنطقة المذكورة وفق المرسوم 66، إلا أن تصاعد الأحداث أوقف المشروع ليتم تفعيله حالياً وفق القانون 10

وحول المحافظات الأخرى، أكد مخلوف أن من المناطق التي يتم إعداد دراسات لها في المحافظات هي منطقة باب عمرو في حمص، ومناطق عشوائية ضمن حلب مرشحة لتحويلها إلى مناطق منظمة

وفي 8 كانون الثاني 2018، أعدت “وزارة الإدارة المحلية” مشروع تعديل للمرسوم 66 الصادر في 2012، تضمن تعميم المرسوم على المحافظات الأخرى بعدما كان مقتصراً على دمشق، وتم حينها إحالة القرار إلى “مجلس الشعب” لمناقشة التعديل، والذي وافق عليه مؤخراً

ويقضي المرسوم 66 لعام 2012، إحداث منطقتين تنظيميتين ضمن المصور العام لمدينة دمشق، الأولى تنظيم جنوب شرق المزة وتشمل منطقة خلف الرازي وجنوب المزة وتمتد على مساحة 214.9 هكتاراً

وتشمل المنطقة الثانية تنظيم جنوب المتحلق الجنوبي وصولاً إلى القدم وعسالي وشارع الثلاثين وتمتد على مساحة 897 هكتاراً، علماً أن المنطقتين تشكلان 10% من المساحة الإدارية لدمشق