تفاصيل مؤتمر “آفاق الاستثمار في مرحلة إعادة إعمار سورية

معرض إعادة إعمار سورية – rebuild Syria exhibition

 

برعاية وزير الصناعة اللبنانية حسين الحاج حسن، أقامت مؤسسة الباشق للمعارض والمؤتمرات الدولية مؤتمرها الصحافي الخامس على التوالي في بيروت لمعرض إعادة إعمار سورية (عمّرها) 2018، بحضور عدد كبير من رجال الأعمال والصناعين والمقاولين اللبنانيين وتمثيل دبلوماسي واسع من لبنان، الأردن، اليمن، روسيا، إيران، إيطاليا، البرازيل، إندونيسيا، الباكستان، الفلبين، الهند، بلغاريا واليونان
وخلال الإفتتاح لفت الوزير حسين الحاج حسن إلى أن مرحلة إعادة الإعمار في سوريا تزيد واقعية في ظل فرض الجيش السوري سيطرته على معظم الجغرافية السورية.

وأضاف: لأننا أدركنا حجم المخاطر كمقاومة كان لنا شرف القتال والدفاع عن سوريا. واعتبر أن إعادة الإعمار أصبح ضرورة ليس فقط لسوريا بل لدول المنطقة كلها. ودعا الحاج حسن الجميع في لبنان للمساهمة في إعادة الإعمار باعتبارها ضرورة وطنية لكل من لبنان وسوريا في آن واحد، مؤكداً أن بين لبنان وسوريا علاقة أخوّة لا يستطيع أحد القفز فوقها أو تجاوزها

أما المدير العام لمؤسسة الباشق تامر ياغي فأكد أن من الممكن للبنان أن يؤدي دوراً اقتصادياً سواء عن طريق الصناعة اللبنانية أو التجارة اللبنانية بالإضافة إلى القطاع المصرفي، إذ يمكن أن يكون الطرف الثالث بين سوريا والشركات العالمية. وأشار ياغي إلى الامتيازات التي يتمتع بها المستثمرون ضمن المناطق الحرة من خلال تأسيس شركات أوفشور، مضيفاً: “يستطيع اللبناني وحيداً في العالم أن يكون مالك مشروع من دون الحاجة لشريك سوري”، كما توقف عند أهمية المميزات المالية في هذا السياق إذ تتيح هذه الميزات للمستثمر التعامل بالعملة الصعبة دخولاً وخروجاً

 

هذا الحدث الذي تمت مواكبته بتغطية من وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية تخللته ورشة عمل تناولت موضوع “التشريعات والقوانين السورية الخاصة بإعادة الإعمار” و”الدور المرتقب للبنان في مرحلة إعادة الإعمار لاسيما في القطاع الصناعي والمصرفي” و”الفرص الاستثمارية المتاحة بالتركيز على مشروع ماروتا ستي” العائد لشركة دمشق الشام القابضة لرجال الأعمال المغتربين السوريين واللبنانيين والأصدقاء. وفي هذا الإطار أوضح المدير التنفيذي لشركة دمشق الشام القابضة نصوح النابلسي إلى أن الفرصة متاحة للمستثمرين اللبنانيين للإستثمار في مشروع ماروتا ستي الذي يحتوي الكثير من الاستثمارات الضخمة، وشدد على وجود تشجيعات خاصة تقدمها الحكومة السورية لتحريك عجلة اعادة الاستثمار في سوريا

وخلال الورشة تحدث الأمين العام لجمعية الصناعيين في لبنان خليل شري عن انعكاس إعمار سوريا على لبنان ودور الصناعة اللبنانية في ذلك

إشارة إلى أن وجود فريق مؤسسة الباشق في بيروت، يشكل محطة هامة جداً في إطار الحملة الترويجية والتسويقية لمعرض إعادة إعم سوريا بنسخته الرابعة “عمّرها 4” لعام 2018 من 2 إلى 6 تشرين الأول على أرض مدينة المعارض والمؤتمرات الدولية على طريق مطار دمشق الدولي، برعاية رئيس مجلس الوزراء السوري عماد خميس