مشروع يربط الموانئ السورية بالمدن الصناعية في سورية

معرض إعادة إعمار سورية – Rebuild Syria Exhibition 

كشف مصدر في شركة “أورال فاغون زافود” الروسية لتصنيع العربات، عن اهتمام الشركة بتصدير عربات الشحن والصهاريج والعربات المفتوحة والمنصات إلى شبكة السكك الحديدية السورية اعتباراً من 2019.

وأضاف المصدر إن زافود تهدف إلى توفير العدد المطلوب من العربات لتجديد شبكة السكك الحديدية السورية، حيث يجري العمل على دراسة التعاون مع ” المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية “.

وتعد زافود إحدى الشركات القليلة المصنعة لعربات الشحن المتناسبة مع مختلف أنواع سكك الحديد، بما في ذلك السكك ذات العرض 1,435 مليمتراً المعتمد في سورية، وفق ما أضافه المصدر.

ويقع مقر “أورال فاغون زافود” الأساسي في مدينة مياس بمقاطعة تشيليابنسك الروسية، وهي مختصة بتصنيع السيارات وعربات سكك الحديد وشاحنات النقل المخصصة للطرق الوعرة في روسيا.

وحصلت مؤسسة الخطوط الحديدية السورية بنهاية 2017، على وعود من شركات روسية بتقديم الدعم الكامل لبناء السكك الحديدية في سورية، ليكون لها دور كامل في إعادة الإعمار، بحسب ما أكده مدير المؤسسة نجيب الفارس مؤخراً.

وفي أيار 2018، أعلنت شركة “السكك الحديدية الروسية” عن وجود محادثات أولية تتضمن مشاركتها في إعادة إعمار السكك الحديدية السورية، ولكنها لم تتخذ أي قرارات رسمية بعد حتى اليوم.

وبلغت قيمة الأضرار الموثقة لقطاع السكك الحديدية إلى الآن 530 مليار ليرة سورية، نتيجة تعرض الخطوط الحديدية لعمليات تدمير وسرقة، وفقاً لتصريح الفارس في شباط الماضي.

ومن أبرز المشاريع التي تنوي مؤسسة الخطوط الحديدية السورية تنفيذها لمرحلة الإعمار، مشروع يربط الموانئ السورية بالمدن الصناعية في سورية، إضافة لربط الشبكة السورية مع شبكة السكك الحديدية العراقية.