بمشاركة 270 شركة محلية ودولية انطلاق فعاليات معرض إعادة إعمار سورية

ممثلاً رئيس مجلس الوزراء، افتتح وزير #الأشغال_العامة_والإسكان المهندس#حسين_عرنوس مساء أمس الدورة الـرابعة لمعرض إعادة إعمار سورية تحت شعار “#عمّرها_2018” بحضور رسمي محلي وعربي ودولي وبمشاركة 29 دولة عربية وأجنبية وعدد كبير من الشركات والفعاليات التجارية والصناعية.

 يمثلون 29 دولة هي لبنان – الأردن – فرنسا – إيطاليا – روسيا – بيلاروسيا – إيران – البرازيل – مقدونيا – إندونيسيا – جنوب إفريقيا – صربيا – الدنمارك – اليونان – إسبانيا – الصين – فنزويلا – باكستان – كوبا – ألمانيا – العراق – سلطنة عُمان – الهند – رومانيا – بلجيكا – تانزانيا، وسورية.

وتأتي هذه الدورة بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها مؤسسة الباشق في النسخ السابقة من المعرض سواء لجهة المساحات المحجوزة وحجم المشاركات العربية والدولية من قبل الشركات المتخصصة في عملية البناء والإعمار.

 تامر ياغي مدير عام مؤسسة الباشق أكد أن المعرض يشكل منصة هامة لرسم ملامح عملية إعادة الإعمار التي انطلقت في سورية رسمياً بعد الانتصارات الكبيرة التي تم تحقيقها على امتداد المساحة الجغرافية السورية على يد حماة الأرض والعرض وصمام أمننا وأماننا، إلى جانب المساهمة في فتح آفاق التعاون والتواصل والتشبيك بين الشركات المحلية والخارجية، وتوجيه بوصلة رأس المال نحو الاستثمارات التي تحتاجها سورية في مرحلة ما بعد الحرب والتعافي المبكر من الإرهاب العابر للحدود.

وأوضح ياغي أنّ المشاركة الكبيرة والفعالة للشركات العربية والإقليمية والدولية في النسخة الرابعة من “عمرها” من خلال إداراتها الأساسية لا عبر الوكلاء، ما هي إلا دليل قوي رسالة للعالم أجمع على انتصار الدولة السورية كل الدولة ليس فقط على الإرهاب وداعميه بل والبدء بإحداث فجوة في جدار العقوبات الاقتصادية الجائرة والظالمة الموجة ضد المواطن العربي السوري “الصناعي ـ التاجر ـ الفلاح ـ المستورد ـ المصدر …) تمهيداً لنسفه بالكامل.

وأشار ياغي إلى ارتفاع مؤشر عدد الشركات المحلية المشاركة في المعرض بنسبة 60% مع تحرير مساحات واسعة من ريف دمشق ودرعا والقنيطرة، ولاسيما الشركات الإنشائية والعمرانية منها التي لم توقف عجلة انتاجها يومياً عن الدوران طيلة السنوات السبع ونيف من عمر الحرب الكونية التي تتعرض لها البلاد، ومشاركتها في إعادة تأهيل وبناء العديد من المنشآت العامة والخاصة التي تم تدميرها وحرقها وتخريبها وسرقتها على يد العصابات الإرهابية المسلحة.

مبيناً أنّ وجود معظم القطاعات الحكومية في المعرض يتيح فرصة الاتصال المُباشر بين صاحب القرار والمالك والمُنفذ المباشر للمشاريع التي تقدمها الحكومة، وكذلك منتجات الشركات المشاركة، مشيراً إلى أن مؤسسة الباشق ستقيم على هامش المعرض ورشات عمل بحضور رجال أعمال وباحثين ومختصين دوليين ومحليين.

وشارك في الافتتاح: السفير الإيراني بدمشق #جواد_تركابادي ،السفير الإندونيسي بدمشق #جوكو_هارجانتو ،السفير الفنزويلي بدمشق #عماد_صعب،السفير اليمني بدمشق #أحمد_نائف_القانص ،السفير الباكستاني بدمشق #راشد_كمال، ممثل وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل مدير الشؤون الاقتصادية #بلال_قبلان، الامين العام للمجلس الاعلى اللبناني السوري #نصري_الخوري، ورئيس اتحاد غرف التجارة #غسان_القلاع، ورئيس غرفة صناعة دمشق وريفها #سامر_الدبس، ومدير عام هيئة الاستثمار السورية #مدين_دياب، نقيب نقابة المقاولين #محمد_رمضان، رئيس الاتحاد العام للحرفيين #ناجي_الحضوة، رئيس اتحاد دمشق للحرفيين #عصام_الزيبق

كما يتيح المعرض فرصة التعرف على التقنيات والتكنولوجيا الجديدة لإعادة الإعمار.

يستقبل المعرض زواره ابتداءً من يوم الثلاثاء من الساعة الثالثة ظهراً حتى العاشرة ليلاً